منتديات عائلة القططي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بك عزيزي الزائر المعلومات تظهر انك غير مسجل
اذا اردت التسجيل يرجى منك الضغط على كلمة تسجيل اسفل الصفحة
ادارة منتدى( عائلة القططي)

منتديات عائلة القططي

منتدى للمحبة والاخوة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة فتاة والله تبكي والله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابويحيى
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 40130
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 23/05/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: قصة فتاة والله تبكي والله   الأحد 24 مايو 2009 - 0:42

السلام عليكم:
فتاة أمريكية كانت تدعى ماريا جوف قبل أن تعتنق الإسلام كانت دائما في حالة من القلق والحيرة، أسئلة كثيرة تدور في رأسها ولا تجد لها إجابة، سؤال كان يمنعها النوم ( ما هي حقيقة الإله؟).
وها هي تحكي قصتها لمجلة سيدتي:
بدأت قصتي مع الإسلام عندما قابلت فتاة مسلمة طلبت مني مساعدتها في اللغة الإنجليزية، لم أظهر لها أي اهتمام بدينها رغم حبي الشديد لعادات المسلمين، وأول ما لفت نظري هو (الترابط الأسري ) الذي حرمت منه!
ثم انقطعت عنها لمدة تزيد عن 10أشهر، ولكن طول فترة انقطاعي كنت أفكر تفكير عميق في(الحجاب) التي كانت ترتديه ويغطي كل جسمها حتى وجهها الجميل.
في أحد الأيام قلت سأذهب للكنيسة لعلي أجد الجواب لما يدور بداخلي من أسئلة لأنهي به حيرتي!! لعلي أجد الجواب لحقيقة الإله.. ولأني كنت أريد أن أبوح بأمري إلى جوليا، التي كانت صديقتي، دخلت إلى غرفة فارغة علق فيها الصليب وقلت" أيها الرب أنا في محنة لا يعلمها إلا أنت .. أيها الرب ساعدني.. أيها الرب هل لديك أبن( تعالى الله عما قلت)، أنت ترى دموعي وتدرك حيرتي.. أي دين أتبع؟!
أحب أن أكون مسلمة وأن أرتدي جلبابا طويلا أسود وأمشي في الطرقات.. أن أتزوج رجل عربيا لأعيش كريمة حرة ومسلمة.
بكيت كثيرا، حتى أنت صديقتي جوليا لتقول( أنت تبكين على يسوع وكيف صلبوه؟)، ازددت ألما في هذه اللحظة.. لم أتمالك نفسي وقد كنت متعبة جدا لدرجة الانهيار سقطت على الأرض أنتحب.. وصرخت وأنا أوجه يدي إلى الصليب. . تكلمي يا (Jane ) هل ما نعتقده في هذا الصليب صحيح؟! من هو الإله إذا كنت تعتقدين أن الله ثالث ثلاثة؟!لا أستطيع أن أتحمل المزيد من هذا الكذب. أخبرني الحقيقة أي دين يجب أن أتبع؟؟ ولماذا..؟
قاطعتني Jane وقد كانت مذهولة قائلة: ( نعم عزيزتي لك الحق أن تسألي مثل هذه الأسئلة.. أنا نفسي سألت نفسي آلاف المرات هذه الأسئلة!! )
وأمسكت بيدي وقالت: ولكن بعد كل هذا أمسك الإنجيل وأنسى كل هذه الأسئلة التي يلقيها الشيطان في أنفسنا.
نظرت إليها وقلت: ( كم أنت ماكرة!)
فجأة رأيت رجالاً يبدو علهم أنهم مسلمون من لباسهم أسرعت إليهم وقلت( أرجوكم أرجوكم) وأخذت أبكي بكاء عميق جدا واترجهم
" أين أستطيع أن ألتقي بصديقات مسلمات"
قالوا لي بصوت ملؤه الحنان والدفء والحب : " تعالي معنا نحن سنذهب إلى هناك لنصلي"
ذهبت إلى هناك وكنت أرتدي تنورة قصيرة فوق الركبة، دخلت إلى المكان وشعرت أن الإسلام يسري في أعماقي
شعرت بالخجل من ملبسي بعد أن رأيت المسلمات متحجبات.. رأيت ملابس الصلة موضوعة جانباً وقلت في نفسي لما لا أضع أحدها على ساقي؟ وفعلت ذلك. وقد قالت لي إحدى المسلمات:" أهلا بك هل تردين أن تعريفي شيئا عن الإسلام؟"
فقلت: نعم .. أحب أ، تعرفيني بالإسلام من فضلك"!
قالت: يسرني ذلك ولكن هل قرأت شيئا عن الإسلام؟
أجبت بسرعة: نعم قرأت، وأنا معلمة منزلية لإحدى الفتيات المسلمات
قالت: حسنا يسرني أن تزوريني في منزلي لأعلمك شيئاً عن الإسلام.
استمر ذهابي لمنزل هذه المسلمة قرابة اربع اشهر, كنت لا أستطيع أن أذهب إلى المركز الإسلامي دائما حتى لا ألفت نظر صديقاتي وأهلي وعائلتي..
رجعت إلى المنزل مرة وسجدت كما رأيت المسلمات وبكيت وقلت: ( إلهي ابعث لي من يساعدني.. إلهي إني أحببت وآمنت بك فلا تحرمني فرصة أن أكون مسلمة ولو ليوم واحد قبل أن أموت)
وذات يوم رن هاتف المنزل وإذا به صديقي يقول: لدينا حفل شواء اليوم هل تأتين؟
فقلت: أتمنى ذلك ولكن لا أستطيع، ومنذ ذلك اليوم لم ألتقي به ولم أسمع صوته. وذلك لأني سمعت من صديقتي المسلمة أن الصديق محرم في الإسلام إذا لم يكن هناك عقد زواج بينا.
أغلقت السماعة وذهبت إلى غرفتي وأخرجت حجاب، هدية من صديقتي المسلمة، وأرتد يته كما تفعل هي، نظرت إلى وجهي وقلت: كم أبدوا جميلة بهذا الحجاب، أرجعته إلى الصندوق ونمت نوما عميقاً.
بعد شهران تقريباً بكيت بعد قراءتي في بعض الكتب عن الدين الإسلامي ثم نمت واستيقظت على رن الهاتف كانت صديقتي المسلمة، بكيت فقالت لي: ماذا بك، قلت لها: أنا تعبت من الحيرة أشعر بشيء غريب في داخلي، هل من الممكن أن أتي إليك؟ ، قالت لي: بيتي بيتك تفضلي يا حلوه.
ركبت السيارة وكدت أرتطم بسيرات أخرى من شدة الأكتئاب وشرود الذهن.
دخلت بيت صديقتي وأخبرتها عما يدور بداخلي،.
قالت لي: هل أنت مستعدة أن تكوني مسلمة؟
قلت: نعم .. بل أريد ذلك الآن
قالت: تأني قبل أخاذ مثل هذا القرار الكبير
قلت: أنا أشعر أن هذا هو الدين الصحيح .. بل أنا متأكدة من ذلك.. أسرعي يا أختي وقولي لي كيف أصبح مسلمة.
قالت: الآن تستطيعي أن تكوني مسلمة.. فقط قولي ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله)
قلت: حسناً.. لقنيني إياها كلمة كلمة.
رددت عالياً وقلبي يزداد نبضه بسرعة عالية ودموعي تنهمر( أشهد أن لا إله إلا الله وِهد أن محمدا رسول الله)
نظرت بعدها إلى صديقتي وقلت بصوت عالي: أنا مسلمة أنا مسلمة جديدة..
شعرت أني ولدت من جديد.. اليوم أسمي(خديجة) لن ينادوني ماريا.. ودعا ماريا القديمة.. ودعا للقلق.. لن أحتاج للتفكير في حل متهات التثليث.. أنا خديجة
رجعت البيت ولم أستطع النوم من الفرح وضعت البوصلة لأعرف اتجاه القبلة.. صليت أول صلاة لي . صلاة العشاء وفي أخر سجدة سجدت لمدة 30 دقيقة وأنا أبكي فرحاً، ودعوت الله أن يساعدني ويثبتني على طريق الحق
بقيت هناك صعوبة إخبار أهلي، ولكني تمالكت نفسي وكان وقت أعياد الميلاد وارتديت الحجاب ودخلت على أمي وأبي وأخي الوحيد واختي وحيدة، صرخ أخي وقال ماريا ما هذا؟!
قلت له والدموع تملىء عيني هذا الحجابي وأنا خديجة والان صرت مسلمة ، أسمي الآن خديجة وليست ماريا.
دهشت أمي وشحب لون وجهها وقالت: عزيزتي ها جننت؟! كيف ترضين الإسلام دينا؟!
قلت لها: الإسلام ديني، ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيي، والله ربي، والقران كتابي، وخديجة وعائشة قدوتي، وأمريكا بلدي، وأنت مازلتي أمي جودي،وأنت أيضاً أبي جوف، وأنت أخي الحبيب جون وانتي اختي سارا، انتم عائلتي، لا شيء جديد إلا أني تغيرت وأصبحت(مسلمة). واحتضنت أمي وأبي بقوة. وقد ظهرت عليهما علامات التأثر.
قالت أمي: لا تقلقي حبيبتي، ولمكن ماذا عن هذا الذي ترتدينه، أهو الحجاب؟!!
قلت لها: أمي هذا هو لباسي، أنا أحبه ولا أستطيع خلعه.
قالت أمي: ولكن ماذا سيقول الناس، سيقولون لن نستطيع أن نرى شعرماريا الذهبي وحلوه؟!
قلت لها: لا يهم يا أمي، أنا مسلمة واسمي خديجة
اجتزت الامتحانات، وأنا اليوم في فلسطين أزورمسجد الاقصى ومدينة قدس كي أتعمق أكثر في دراسة الإسلام ومعرفة كل شيء عن ديني.



ادعولنا بالتوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابويحيى
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 40130
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 23/05/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصة فتاة والله تبكي والله   الأحد 24 مايو 2009 - 0:46

ادعيلي يا admine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصة فتاة والله تبكي والله   السبت 6 يونيو 2009 - 14:22

مشكووووووووووووووووور انا بدعيلك بدالوا الله يوفقك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة فتاة والله تبكي والله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عائلة القططي :: الملتقىاالادبي والقصص-
انتقل الى: