منتديات عائلة القططي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بك عزيزي الزائر المعلومات تظهر انك غير مسجل
اذا اردت التسجيل يرجى منك الضغط على كلمة تسجيل اسفل الصفحة
ادارة منتدى( عائلة القططي)

منتديات عائلة القططي

منتدى للمحبة والاخوة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة تقشعر لها الابدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابويحيى
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 40130
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 23/05/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: قصة تقشعر لها الابدان   الأربعاء 27 مايو 2009 - 19:56

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه قصة حقيقية حدثت فعلاً في لندن أحداثها تقشعر لها الأبدان....... خرجت

فتاة عربية (مسلمة) من النوع الملتزم بتعاليم الدين الحنيف إلى عزيمة لأحدى صديقاتها وأمضت معظم الليل عندهم، ولم تدرك ذلك إلا عندما دقت الساعة

مشيرة إلى أن الوقت قد تعدى منتصف الليل، الآن هي متأخرة عن المنزل والذي

هو بعيد عن المكان الذي هي فيه. نصحت بأن تذهب إلى بيتها بالحافلة مع أن

القطار (subway) قد يكون أسرع ، وتعلمون أن لندن (مدينة الضباب) مليئة

بالمجرمين والقتلة وخاصة في مثل ذلك الوقت!! وبالأخص محطات القطارات

فحاولت أن تهديء نفسها وأن تقتنع بأن ليس هناك أي خطر. وقررت الفتاة أن
بسم الله الرحمن الرحيم
تسلك طريق القطار لكي تصل إلى البيت بسرعة وعندما نزلت إلى المحطة والتي

عادة ما تكون تحت الأرض استعرضت مع نفسها الحوادث التي سمعتها وقرأتها

عن جرائم القتل التي تحدث في تلك المحطات في فترات ما بعد منتصف الليل ،

فما أن دخلت صالة الإنتظار حتى وجدتها خالية من الناس إلا ذلك الرجل ، خافت

الفتاة في البداية لأنها مع هذا الرجل لوحديهما ، ولكن استجمعت قواها وحاولت

أن تتذكر كل ما تحفظه من القرآن الكريم ، وظلت تمشي وتقرأ حتى مشت من
خلفه وركبت القطار وذهبت إلى البيت. وفي اليوم التالي كان الخبر الذي

صدمها..... قرأت في الجريدة عن جريمة قتل لفتاة حدثت في نفس المحطة وبعد

خمسة دقائق من مغادرتها إياها، وقد قبض على القاتل. ذهبت الفتاة إلى مركز

الشرطة وقالت بأنها كانت هناك قبل خمسة دقائق من وقوع الجريمة ، وطلب

منها أن تتعرف على القاتل فتعرفت عليه وهو ذاك الرجل الذي كان معها بالمحطة.

هنا طلبت الفتاة أن تسأل القاتل سؤالا ، وبعد الإقناع قبلت الشرطة الطلب.

سألت الفتاة الرجل: هل تذكرني ؟

رد الرجل عليها : هل أعرفك ؟

قالت : أنا التي

كنت في المحطة قبل وقوع الحادث!!
قال : نعم تذكرتك.
قالت : لم لم تقتلني بدلا عن تلك الفتاة؟؟!!
قال : كيف لي أن أقتلك , وإن قتلتك فماذا سيفعل بي الرجلان الضخمان اللذان كانا خلفك؟؟
سبحااااااااان الله فقد كان يحرسها بملكان وهي لم تراهم .... اتقوا النار ولو بشق

تمرة اللهم اعطهم اجر الكتابه ولا تحرمنا اجر النشر اللهم ارحمنا فوق الأرض و

ارحمنا تحت الأرض و ارحمنا يوم العرض اللهم لك الحمد والشكر كما يليق بجلال

وجهك وعظيم سلطانك سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن ألا أله الا الله وأشهد أن

محمداً رسول الله استغفرك وأتوب إليك يا الله



أنشرها عسى أن يفرج الله همك
دعاء فك الكرب

لا اله إلا الله الحليم الكريم
لا اله إلا الله العلى العظيم
لا اله إلا الله رب السماوات السبع
ورب العرش العظيم

إذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها فلن تستحق اخذ ثوابها لان ثوابها عظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة تقشعر لها الابدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عائلة القططي :: الملتقىاالادبي والقصص-
انتقل الى: